السؤال:

ما الفرق بين التقدير العام، والتقدير العمري، والتقدير السنوي، والتقدير اليومي، وجزاكم الله خيرا ؟

المفتي / الشيخ:

الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين

الإجابة: 10/27/2009 12:00:00 AM

ذكرنا أن التقدير العام هو: الذي كتب قبل أن تخلق المخلوقات بألفي عام أو أكثر، وهو الذي كتب في اللوح المحفوظ كل شيء، والتقدير العمري هو الذي يكتب والإنسان في الرحم موجود في اللوح المحفوظ، ولكن يكتب في صحيفة الإنسان، يكتب في صحيفته أنه يعمل كذا وكذا، عمله ورزقه وأجله وشقاوته وسعادته، هذا يكتب وهو في الرحم.
والتقدير السنوي هو: أن يكتب في صحف الملائكة ما يكون في ذلك العام في ليلة القدر، يكتب فيها ما يكون في ذلك العام في صحف الملائكة: ﴿فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ﴾[الدخان:4] ؛ ولهذا تسمى ليلة القدر، يعني أنها تقدر فيها الموجودات التي تحدث في ذلك العام إلى مثلها.
وأما التقدير اليومي: فهو المذكور في قول الله تعالى: ﴿كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ﴾[الرحمن:29] والمراد حدوث الأفعال التي سبق تقديرها، أي كل يوم يحدث أشياء سابق العلم بها، وإنما حدوثها وظهورها هو إظهار القدر، ويسمى تقديرا يوميا.