موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - تكفل الله برزق العباد والمجاعات التي نراها
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين  البث المباشر للدورة العلمية السادسة والعشرين 
الصفحة الرئيسة / شجرة الفتاوى / العقيدة / الإيمان / الإيمان بالقضاء والقدر
  
 
السؤال:

كيف نجمع بين قول الله -تعالى-: ﴿وَمَا مِن دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللهِ رِزْقُهَا﴾[هود:6] وبين ما نراه اليوم في بعض الدول من المجاعات وغيرها؟

المفتي / الشيخ:

الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين

الإجابة: 27/10/2009

لا شك أن الله -تعالى- يسلط على من يشاء ما يشاء، هذا تصرفه بعباده، فإذا سلط على بعض منهم الجوع والجهد الذي يموت به خلق كثير، وذلك من تصرفه في خلقه، وإذا وسع على الآخرين وبسط لهم في الرزق، فذلك من تصرفه في خلقه، فرزق الدواب ورزق المخلوقات، ونحوها من الله تعالى، ولكن إذا حدث فلحكمة يريدها الله تعالى، فأحيانا يحبس المطر من السماء، ثم يكون سببا في جفاف الأرض، ويبسها، ولعلهم يعتبرون، ويعرفون أن المسبب هو الله -تعالى- فيقبلون على العبادة، ويعرفون حق الله -تعالى- عليهم، ويعتبرون بما يحدث لهم في هذه الأرض.
كذلك أيضا قد ينزل مطرا وماءً من السماء، ولكن ينزع منه البركة التي يكون أثرها كثرة النباتات والخير، ونحو ذلك فلا يستفيدون منه شيئا، ليعتبروا، ويعرفوا أن قدرة الله فوق كل شيء، هذا هو الأصل، فالحاصل أن ما يحدث من العقوبات هو بتقدير من الله -تعالى- ليعتبر الآخرون، وليأخذوا حذرهم.


 
  
لا يوجد بث مباشرالآن
توقيت مدينة الرياض     المزيد
الفجر 4:26 م المغرب 5:46 ص
الظهر 11:44 م العشاء 7:16 ص
العصر 3:09 ص