موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - الجهاد لا بد أن يكون على السنة - شرح التحذير من البدع
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين  البث المباشر للدورة العلمية السادسة والعشرين 
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / الشروح / شرح التحذير من البدع لفضيلة الشيخ عبدالرحمن بن صالح الحجي
  
 
 شرح التحذير من البدع
 مقدمة الشارح
 باب اتقاء البدع
 يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله
 الكلام في سند الحديث إلى النبي صلى الله عليه وسلم
 أهل العلم يدعون من ضل إلى الهدى
 أهل العلم ويحيون بكتاب الله الموتى ويبصرون بكتاب الله أهل العمى
 منزلة أهل العلم عند الله عز وجل
 إن لله عند كل بدعة كيد بها الإسلام وليا من أوليائه يذب عنها
 لأن أرد رجلا عن رأي سيئ أحب إلي من اعتكاف شهر
 لا يقبل الله من ذي بدعة صلاة ولا صياما
 كل محب للسنة يشمئز قلبه من البدعة
 تأول وأخطأ ولكنه مستتر ببدعته ما ينشرها
 تصحيح
 نشر العلم حياة والبلاغ عن رسول الله رحمة
 تعريف بأسد بن موسى وأسد بن الفرات
 إغاظة أهل البدع عبادة مستقلة
 إقامة كتاب الله وإحياء سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا من أعظم الجهاد
 من أحيا شيئا من سنتي كنت أنا وهو في الجنة كهاتين
 لله عند كل بدعة كيد بها الإسلام وليا لله يذب عنها وينطق بعلامتها
 ادع للسنة حتى يكون لك ألفة وجماعة
 الدعوة إلى الله على بصيرة ونية وحسبة
 الراسخون في العلم ورثة الأنبياء
 التحذير من اتخاذ أخ أو جليس أو صاحب من أهل البدع
 من جالس صاحب بدعة نزعت منه العصمة
 ما من إله يعبد من دون الله أبغض إلى الله من صاحب هوى
 اللعنة من رسول الله صلى الله عليه وسلم على أهل البدع
 التحذير من مجالسة أهل البدع
 باب لا يكون بدعة
 فضل البلد أو الزمان الذي يكون فيه عالم
 البدعة في الذكر
 الاتباع خير من الابتداع
 معرفة علماء الأمة وفضلهم
 الخير في اتباع السلف
 أثر العلماء على الناس
 الاتباع حصن للمسلم من الابتداع
 بيان فضل العلماء على الأمة
 التغليظ على المبتدعة
 تعظيم فعل الصحابة
 طرق الإسناد في الكتب
 التحذير من القصاص وبدعهم
 من بدع الذكر
 تصحيح خطأ في كلام الأوزاعي
 النهي عن مشاركة أهل البدع
 تصحيح خطأ
 بيان رجال الحديث
 التأكد من البدعة قبل إنكارها
 قاعدة في التعامل مع أهل البدع
 أهمية ضبط النص في الحديث
 الإنكار على من سبح بالمسبحة
 اجتماع أهل البدع
 مضاهاة البدع للشرع
 التحذير من أعياد أهل البدع
 عدم تخصيص يوم لله
 لا رهبانية في الإسلام
 التشديد على القصاص
 الإنكار على أهل البدع
 عدم التهاون بالبدع
 تصحيح خطأ مطبعي
 التحذير من بدع الخوارج
 الجمع بين النصوص المتعارضة
 دعوى تغير الأحوال بتغير الزمان
 القصص والقصاص
 الشدة على القصاص ومن يجلس إليهم
 عدم الاستماع إلى القصاص
 إبعاد القصاص مجالس أهل العلم
 الاستعانة بالسلطان في إنكار البدعة
 إخراج أهل البدع من المساجد
 نشأة القصص المذموم
 زمن البدع
 الفرق بين القصاص والقراء
 سبب هلاك بني إسرائيل
 الإنكار على القصاص
 جزاء القصاص
 اختصار السجود ورفع الأيدى والصوت في الدعاء
 قراءة سير السلف جند من جنود الله
 اختصار سجود القرآن
 من فوائد الإنكار على أهل البدع
 غربة الخلف عن كتب السلف
 باب كل محدثة بدعة
 كل بدعة ضلالة
 حرص النبي على أمته
 كل محدثة بدعة
 تحذير النبي أمته من البدع
 أصدق القول قول الله
 أصدق الحديث كلام الله
 تحذير الصحابة من البدع
 الحث على العلم
 علم الصحابة
 تحذير النبي أمته من أهل البدع
 عبادة صاحب البدعة
 رد عمل المبتدع
 قصص أهل الكتاب
 تحذير أبي هريرة من أهل البدع
 تحذير ابن عباس من البدع
 تحذير النبي أمته من محدثات الأمور
 وصية عمر بن عبد العزيز بلزوم السنة
 صراط الله
 الصراط المستقيم
 التحذير من الأهواء
 هدم الإسلام
 الحث على لزوم جماعة المسلمين
 اتخاذ البدعة سنة
 إثم من يأوي محدثا في الدين
 خروج المبتدعة
 الجهاد لا بد أن يكون على السنة
 أهل السنة والراسخون في العلم يطوعون الواقع للعلم
 حلت شفاعتي لأمتي إلا صاحب بدعة
 عظم معصية أهل البدع
 باب تغيير البدع
 تغيير البدع من أعظم الجهاد
 إظهار البدع أمر شديد وهدم للدين
 ما أحدث قوم بدعة في دينهم إلا نزع الله من سنتهم مثلها
 ما ابتدعت بدعة إلا ازدادت مضيا، ولا تركت سنة إلا ازدادت هربا
 لا يحدث رجل في الإسلام بدعة إلا ترك من السنة ما هو خير منها
 أعظم الهدى إحياء السنن
 من أحدث رأيا ولم تمض به السنة
 ما يأتي على الناس من عام إلا أحدثوا فيه بدعة
 ما من عام إلا والناس يحيون فيه بدعة
 الموت اليوم كرامة لكل المسلمين لقي الله على السنة
 إذا التمست الدنيا بعمل الآخرة وتفقه لغير الدين ظهرت البدع
 التثويب بدعة
 معنى التثويب
 حكم التثويب والإنكار على صاحب البدعة
 إذا غابت الشمس يؤذن ثم يؤخر الصلاة حتى تظهر النجوم
 يؤخر الصلاة حتى يغيب البياض ثم يثوب ويصلي
 يؤخر الصلاة حتى يغيب البياض
 معنى ما جاء في ابتداع الآثار
 اتباع الآثار الحسية وترك السنة
 أعظم الكرامة لزوم الاستقامة على سنة النبي صلى الله عليه وسلم
 الصحابة لا يفعلون البدع وينكرونها
 إنكار السلف للبدع
 اتباع أئمة الهدى
 أنزل القرآن ليقرأ ولا يخص شيء دون شيء
 تكرار قراءة السورة في ركعة واحدة
 بدعة صوم رجب كله
 سجود الشكر ليس بحتم
 البدعة لا تكون إلا في خير
 مجيء قباء من حيث هو سنة
 اتباع البدع
 زيارة الآثار مثل قباء
 التوسعة على الأهل ليلة عاشوراء
 توقف الشيخ عن معنى
 التوسعة على العيال ليلة عاشوراء
 ما جاء في ليلة النصف من شعبان
 اجتماع الناس عشية عرفة
 الضج مع الإمام حين يقرأ بعض الكلام المستشنع من الكفار
 الجلوس مع أهل البدع وخلطتهم والمشي معهم
 محاذير خافها السلف من مجالسة أصحاب البدع
 من أتى صاحب بدعة يوقره أعان على هدم الإسلام
 من جلس إلى صاحب بدعة نزعت منه العصمة ووكل إلى نفسه
 إذا لقيت صاحب بدعة في طريق فخذ في طريق آخر
 مجالسة أهل الأهواء ومجادلتهم
 مجالسة أهل الفسق أهون من مجالسة أهل البدع
 أقرب الناس إلى الردة أهل الأهواء
 السنة ترفع العقول والبدعة تردي العقول
 الرجل على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل
 مخالطة السلطان ومجالسة أصحاب الأهواء
 خطر مجالسة أصحاب الأهواء
 تكذيب المبتدعة وإن صرحوا بأنهم لا يقولون بالبدع وتصديق أهل السنة في حكمهم عليهم
 الإنكار على المبتدعة وإذلالهم
 البعد عن مجالسة أهل البدع
 بغض أهل السنة للمبتدعة
 كراهية أهل السنة الرواية عن أهل البدع
 كراهية أهل السنة مخالطة المبتدعة
 هجران أهل السنة للمبتدعة إلى أن يتوبوا
 الخطر من المشي مع النصراني أهون من الخطر من المشي مع المعتزلة
 صاحب السنة يحب صاحب السنة ولو كان في أقصى الأرض
 إذا عرف العلم انقطع الجدل
 قطع المادة من الأساس أحسن من وقوع الشبهة في القلب ثم المجاهدة في إخراجها
 النهي عن تمكين صاحب البدعة من الجدال
 سنة الله وعقوبته التي كتبها على أهل البدع أنهم لا يوفقون للتوبة في الغالب
 باب هل لصاحب بدعة توبة؟
 أشد الناس عبادة مفتون
 قصة صبيغ العراقي
 تصحيف المتن وتصحيحه
 الفكر هو فضلات البشر ولا يرد إلا بالوحي أو التعزير
 الكتب التي ليس معها علم هي مظنة الفتنة
 المفروض على ولي الأمر المسلم السني أن يزع أهل البدع بما يردعهم
 باب في نقض عرى الإسلام ودفن الدين وإظهار البدع
 السنة غريبة منذ وفاة الصحابة
 شدة تأصل البدعة وفتنتها على الناس حتى يظنون أنها سنة
 غربة الدين وذهاب السنن
 الذي يمنع الناس من الابتداع هو الخوف من الله والأمانة والصدق
 لم يعمل أحد من الأمم شيئا إلا استعملته هذه الأمة
 الخير بعد الأنبياء ينقص، والشر يزداد
 هلكت بنو إسرائيل على أيدي قرائهم وفقهائهم
 تحذير النبي من الإحداث في الدين
 رؤية المعروف منكرا والمنكر معروفا
 بغض الناس من يأمرهم بطاعة الله
 غربة الإسلام
 طلب الآخرة
 عبادة الصحابة
 علم القلب
 مسخ علماء آخر الزمان قردة وخنازير
 إنكار الحق في آخر الزمان
 بقاء الإسلام وذهاب الإيمان
 نقض عرى الدين
 السكوت عن الحق
 خوف العلماء من إنكار المنكر
 ذم القراء
 النجاة من الفتن
 كثرة الغربة وذهاب الدين
 رفع زينة الدنيا
 صفة الغرباء
 تمسك الغرباء بالكتاب والسنة
 بدء الإسلام غريبا وعودته غريبا
 فضل الغرباء
 صلاح الغرباء
 إن الإسلام بدأ غريبا وسيعود غريبا
 نقض عروة الصلاة
 آخر الدين الصلاة
 ما أعرف شيئا مما أدركت عليه الناس إلا النداء بالصلاة
 ضياع الصلاة بتأخيرها عن وقتها
 فضل السلف الصالح
 الحنين إلى السلف الصالح في زمن الغربة
 تغير أحوال الناس بعد السلف الصالح
 التهاون في أمر الصلاة
 بالعلم تزول الغربة
 أحوال الناس تجاه المنكر
 كيف ينقص الإسلام؟
 ينقص الدين بعد كماله
 من أسباب ضياع الأمة
 الأرواح جنود مجندة
 أجر العامل في زمن الغربة
 خصلتان تضران بأهل الإسلام
 المتمسك بدينه في زمن الغربة كالقابض على الجمر
 أجر المتمسك بدينه في زمن الغربة
 نقصان الدين
 التشبه بالأمم السابقة في آخر الزمان
 الحرص على مطابقة القول العمل
 متى يترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟
 يضيع الدين بضياع المروءة
 هلاك الناس بهلاك العلماء
 فضل عهد النبوة
 نبش القبور
 تسمين الصبيان
 الحرص على المظاهر
 تعمد السمنة
 ذم السمنة في النساء
 ذم السمنة في الرجال
 ذم الإكثار من الأكل
 اشتداد غربة الإسلام
 من مناقب عمر بن الخطاب
 غلبة الحمقى على أهل الصلاح
 التمكين للحمقى
 التمكين لسفلة الناس في آخر الزمان
 اتخاذ المسجد كنيفا
 بقاء الأشرار بعد الأخيار
 ارتفاع الأشرار والمنافقين على الأخيار
 تسويد الأمر إلى غير أهله
 تسود المنافقين
 زوال أثر الموعظة
 اختلاف الناس في أهوائهم
 أجر العمل بالسنة في أيام الغربة
 انفراج الناس عن الدين
 ضعف الدين
 الفرار بالدين من الفتن
 رفع الأمانة
 تخوف النبي على أمته التنافس في الدنيا
 فضل إصلاح ذات البين
 فضل إفشاء السلام
 كثرة القتل في الأمة
 تحريق الكعبة
 شياطين الإنس
 الحث على تعلم العلم
 الحث على الحلم والأناة
 أثر موت العلماء
 قبض العلم
 فساد الدنيا
 اختلاط السنن بالبدع
 تزيين الكلام بالكذب
 أحسن الأماكن عند كثرة الأهواء والفتن
 ذم من قرأ القرآن ولم يعمل به
 ذم علماء آخر الزمان
 تعليم الشياطين العلم للإنس
 الدنيا رأس كل خطيئة
 تحذير النبي أمته من الاستماع إلى أهل البدع
 كثرة العلماء في آخر الزمان
 غربة طالب العلم الشرعي
 ندرة من يفتي بالسنة في آخر الزمان
 صفة أهل السنة
 نقاء السنن واختلاطها بغيرها
 تبديل كتاب الله
 من علامات الساعة
 ظهور عجائب قبل قيام الساعة
 عبادة الأصنام في المحاريب قبل قيام الساعة
 عبادة الأوثان قبل قيام الساعة
 افتراق الأمة إلى ثلاث وسبعين فرقة
 الفرقة الناجية
 نصب الأوثان قبل قيام الساعة
 إنباء النبي بالغيب
 تعلم الصحابة العلم والعمل جميعا
 سيقرأ القرآن رجال لا يجاوز حناجرهم
 اتخاذ الناس القرآن مزامير
 من صفات الخوارج
 افتتان الأمة المحمدية
 أكثر منافقي أمتي قراؤها
 من شرار الناس أقواما قرأوا هذا القرآن لا يعملون بسنته
 ما أعده الله للأشقياء من حملة القرآن
 حال الأمة حال الفتنة
 بداية ظهور الفاحشة في بني إسرائيل
 حال بني إسرائيل في الفتنة
 هجر صاحب المنكر
 وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
 عقوبة عدم إنكار المنكر
 مراتب إنكار المنكر
 انتكاس القلب الذي لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا
 الرضا بالخطيئة
 فضل إنكار المنكر
 احتراق قلب المؤمن عند رؤية المنكر وعدم استطاعة تغييره
 آداب من يأمر بالمعروف
 براءة من ينكر المنكر
 إنكار المنكر بالقلب
 جزاء من يسكت عن إنكار المنكر مداهنة
 إثم من استطاع تغيير المنكر ولم يغيره
 حب المنكر وعدم إنكاره
 جزاء من لا يأمر بالمعروف ولا ينهى عن المنكر
 شهادة السماء والجبال على مرتكب المنكر
 الحث على إمساك اللسان عما لا يعني صاحبه
 إذلال العبد نفسه
 عاقبة من لا ينكر المنكر بقلبه
 ضرر الخطيئة إذا لم تغير
 عاقبة من لم يغضب لله عند رؤية المنكر
 عاقبة عدم أخذ الحق للضعيف من الشديد
 تعظيم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
 الأمر بالمعروف وإن لم يعمل به
 خاتمة في الوصاة بكتب السلف
شرح التحذير من البدع - الجهاد لا بد أن يكون على السنة

الجهاد لا بد أن يكون على السنة

 

حَدَّثَنا أَسَدٌ قالَ: حَدَّثَنا المُبَارَكُ بنُ فَضَالَةَ عَنْ يُونُسَ بنِ عُبَيْدٍ عنِ ابنِ سِيرينَ قالَ: أَخْبَرني أَبُو عُبَيْدَةَ بنُ حُذَيْفَةَ قالَ: جاءَ رَجُلٌ إلى حُذَيْفَةَ بنِ اليَمانِ وأبو موسى الأشعري قاعدٌ فقالَ: أَرَأَيْتَ رَجُلاً ضَرَبَ بِسَيْفِهِ غَضَباً لله حتى قُتِلَ، أينَ هو، أفي الجَنَّةِ أَمْ في النَّارِ؟ فقالَ أبو موسى: في الجنَّةِ، فقالَ حذيفة: اسْتَفْهِمِ الرَّجُلَ وَأَفْهِمْهُ ما تَقُولُ؟ قالَ أبو موسى: سُبْحَانَ الله! كيفَ قلتَ؟ قالَ: قُلتُ: رَجُلٌ ضَرَبَ بِسَيْفِهِ غَضَباً لله حتى قُتِلَ، أفي الجَنَّةِ أم في النَّارِ؟ فقالَ أبو موسى: في الجَنَّةِ. قالَ حُذَيْفَةُ: اسْتَفْهِمِ الرَّجُلَ وَأَفْهِمْهُ ما تَقُولُ. حتى فَعَلَ ذلِكَ ثَلاثَ مَرَّاتٍ، فَلَمَّا كَانَ في الثَّالِثَةِ قالَ: والله لا أَسْتَفْهِمهُ. فَدَعا بِهِ حُذَيفَةُ فَقَالَ: رُوَيْدَكَ إنَّ صَاحِبَكَ لو ضَرَبَ بِسَيْفِهِ حتى يَنْقَطِعَ فَأَصَابَ الحَقَّ حتى يُقتلَ عليه فهو في الجَنَّةِ، وإنْ لَمْ يُصِبِ الحَقَّ ولم يُوْفِّقْْهُ الله للحَقِّ فهو في النَّارِ. ثُمَّ قالَ: والَّذي نَفْسِي بيده لَيَدْخُلَنَّ النَّارَ في مِثْلِ الّذي سألتَ عنهُ أكثرُ من كذا وكذا..


 

نعم. وهذا أكثر عظيم، روي عن ابن مسعود، وعن حذيفة، وكلهم - كما قلنا علماء وفقهاء- وهم أفقه من أبي موسى، فالقصة أن حذيفة أو ابن مسعود -والأشبه أنه حذيفة- كان جالسا وأبو موسى عنده جالس، فجاء رجل وقال لأبي موسى يسأله: أرأيت رجلا ضرب بسيفه غضبا لله وقُتل، أين هو؟

فقال أبو موسى بسرعة: هو في الجنة، غضب لله فهو في الجنة، فقال حذيفة أو عبد الله بن مسعود: على رسلك، سل الرجل. أيها المفتي سل صاحبك، استفهم منه، وهم يقصدون معنى آخر، فاستفهم منه، فرد الرجل نفس الكلام، قال: هو في الجنة، قال: استفهم صاحبك، فاستفهم منه ثلاث مرات، ثم قال: والله لا أسأله؛ ما عندي إلا هذا.

فقال حذيفة أو ابن مسعود: رويدك، إن صاحبك لو ضرب بسيفه حتى ينقطع إن كان قد أصاب الحق، أصاب السنة كان الجهاد مثله مثل غيره، لا بد أن يكون على السنة فهو في الجنة.

وإن ضرب بسيفه ولم يصب الحق، ولم يوفقه الله للحق فهو في النار، ثم قال حذيفة: والذي نفسي بيده ليدخلن النار في مثل ما سألت عنه أناسٌ يقاتلون بسيوفهم غضبا لله سيدخل النار منهم كذا، وكذا أعداد كثيرة، مما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم.

فانظروا يا إخواني، عظم هذا الأثر حتى في الجهاد. الجهاد ليس له قانون خاص، الجهاد من العبادة من الدين، لا بد فيه من الإخلاص، أن يكون يقاتل؛ لتكون كلمة الله هي العليا، والثانية أن يكون على السنة كما قال حذيفة أو ابن مسعود: أن يصيب الحق.

قال الحسن: فإذا بقوم قد ضربوا بأسيافهم يدعون أنه غضب لله وهم على البدع، وهم الخوارج وأمثالهم. انظر كيف يردون الناس، يضللون لهم. إذا كان يقاتل وهو غير السنة على غير الطريقة حتى لو كان قال: غضب لله، ما في شخص يقول: أنا غضبت للشيطان،كلٌّ يدعي أنه غضب لله، وأن قيامه إنه نصرة للدين، وأن قيامه لإنكار المنكر، لكن هل هو على السنة، لكن هو هل على الطريقة؟ الجهاد واضح طريقه، واضح أمره.

النبي صلى الله عليه وسلم بينه زي ما بين غيره، ما تركنا إلا على مثل البيضاء، فإذا كان بشروطه، وبأركانه، وأمر واضح، وراية واضحة، وشيء سمح، إذا قتل الإنسان فيه يدري إنه على الطريق فقد أصاب الحق.

وإذا كان أمر ملفق ولا تدري، ما يؤتى الأمر من قبل وجهه فليس على الحق، حتى لو كان ذروة السنام، حتى لو كان تستشعره النفوس وتحبه، لا بد من أمرين: الإخلاص، والمتابعة، في كل أمر، لا بد أن يكون قتاله على السنة، ونيته أن تكون كلمة الله هي العليا. سيقاتل أناس عصبية، وسيقاتل أناس حمية، وسيقاتل أناس للذكر، وسيقاتل أناس للمغنم، وسيقاتل ناس.. أمور كثيرة، من هو في سبيل الله يا رسول الله؟ قال: « من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا »1 في جهاده هذا فهو في سبيل الله، فاعرف هذا.

فمثلا الآن الذي يقتل نفسه في الجهاد، هذا إجماع من المسلمين على أن قتل النفس لا يجوز، إجماع متأصل عند المسلمين أن قتل النفس لا يجوز، حرام ما يجوز، ولا يوجد استثناء من هذا الإجماع، أين الاستثناء من هذا الإجماع؟!

من يأتي باستثناء أنه أن قتل النفس حرام إلا في الجهاد؟ من يأتينا؟ من يستطيع أن يأتينا؟

النصوص واضحة، إجماع على أن قتل النفس لا يجوز حرام « من قتل نفسه بشيء عذب به يوم القيامة »2 فإذا جاء شخص على غير السنة يقول: لا. أقتل نفسي وأتقرب إلى الله بذلك، فهذه بدعة، تقرب إلى الله بالمعصية! هذه بدعة؛ لا يوجد في تاريخ المسلمين من باشر قتل نفسه ومُدح، غاية أمره أن يقال: عسى الله أن يعفو عنه، وهذا ارتكب معصية وكبيرة وعسى الله أن يعفو عنه.

أما أن يمدح على هذا؟! ما يوجد. من باشر قتل نفسه. لا تأتيني بشخص أعان، أو شخص غمس، أو شخص دل على قتل نفسه، من ضغط على نفسه، أو قتل نفسه بحديدة، أو بسم وأُثني عليه، ما يوجد. هذا كل التاريخ أمامكم تاريخ المسلمين، بل إن في صحيح البخاري ومسلم في قصة خيبر أن النبي عليه الصلاة والسلام لما ذهب إلى خيبر قالوا لعامر بن الأكوع- صوته حسن- أعطنا منه هُنياتك يا عامر، فأخذ يحدو بهم يقول:

اللهم لولا أنت ما اهتدينا

 

ولا تصدقنـــا ولا صلينــا

بصوت حسن، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: يرحمه الله، قال عمر لو أمتعتنا به يا رسول الله؟ يعني عرف مقصد النبي صلى الله عليه وسلم، عرف أنه سيموت، فلما جاء من الغد كان عامر رضي الله عنه سيفه قصير فذهب إلى يهودي، واليهودي معه ترس، فأراد عامر أن يسفل لليهودي- أن يأتيه من تحت الترس- فمع قوة الضربة رجعت على ركبته فقطعت الأكحل فمات، فقال الصحابة: حبط عمله. انظروا مباشر الفهم وليس أغمار الصحابة، لما جاء سلمة يشتكي قال: يا رسول الله من هم: قال: أسيد بن حضير، وفلان، وفلان، منهم هم الفقهاء. قالوا حبط عمله. شف قتل نفسه في الجهاد، ويقولون: حبط عمله.

فبين النبي صلى الله عليه وسلم لهم أنه أخطأ، ما تعمد، لو كان يوجد استثناء ما أخره النبي صلى الله عليه وسلم عن وقت الحاجة، ما قال: لا، في الجهاد الإنسان إذا قتل نفسه ما فيه مانع؛ تأخير البيان عن وقت الحاجة ما يجوز، ولكنه قال: لا، هذا مخطئ، ما أراد أن يقتل نفسه، قال: « إنه جاهد، مجاهد، قلما عربي مشى بها مثله. »3 .

يقول سلمة: « لقيني من الغد وأنا كئيب حزين، قال: ما لك يا سلمة؟ قلت: يا رسول الله أصحابك يقولون عمي: حبط عمله، قال: إنه جاهد مجاهد، قلَّ عربي مشى بها مثله. »4 .

فلو كان إنه يوجد استثناء من قتل النفس لبينه النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا في جهاد الآن، والذي قتل نفسه الآخر ذاك لم يقتل نفسه مثله قتل نفسه تأذيا من الجراح قال النبي صلى الله عليه وسلم: « هو في النار. »5 .

فيا إخواني، ما يوجد، هذا إجماع و هذا فتوى العلماء كلهم، وأنا أقول: التاريخ أمامنا. أما ينقل شيء من الكفار؛ يعني هذا قتل النفس في القتال ما عُرف إلا عند الكفار، عرف في الحرب العالمية فعله اليابانيون مع الأمريكان، ثم نقلوه حماس في فلسطين، قبل سنوات قليلة، ثم يكون هو السنة! ومن أنكر يثرب عليه، ويقال: هذا يسب المجاهدين!!

سبحان الله! أين هذا؟ ائتوا بدليل أن إنسان يقتل نفسه ويمدح؟!

لا يجوز هذا، ولا يُساعد هذا، أن نتشبه بالكفار في أخبث أعمالهم، ونحن أهل الجهاد، والجهاد ذروة السنام.

الكفار يقتلون أنفسهم، الكفار ما عندهم دين، ولا عندهم خلق، فليقتلوا أنفسهم، لكن نحن أشياء تردنا، فإذا قال شخص: لا يوجد حل إلا أن نقتل أنفسنا، منعونا، ما عندنا سلاح، ولا شيء، ما عندنا حل إلا أن نفجر أنفسنا.

فنقول: إذا بلغنا إلى هذه الدرجة من الضعف، ما وجب علينا الجهاد، إذا بلغ إنا ما نستطيع نقاتل الكفار إلا بقتل أنفسنا، معناه أننا في غاية الضعف، معناه نعود على أنفسنا ونجتمع من جديد ونعود إلى السنة حتى يعزنا الله.

أما أن نداوي الضعف بما يزيد الضعف، الآن قتل النفس يزيد الضعف؛ لأنه خلاف مراد الله.

والمقصود كلام ابن مسعود أو حذيفة قالوا: والله لو قال: إني غضبان لله، وإني أنكر المنكر، وإني أفعل وأفعل، إذا ما أصاب الحق وأصاب السنة فليس في سبيل الله: ﴿ فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ﴾6 .

الدين واضح، والصراط المستقيم واحد، ليس عندنا قولين، هو صراط واحد، فانظروا في أمر الجهاد، في أمر الدعوة، في أمر العبادة على هذه السنن.

نسأل الله -عز وجل- أن يلزمنا الطريق، ويفقهنا فيه، وأن يجعل قلوبنا سمحة، طاهرة، تقبل الحق، وتنقاد إليه، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد.

س: أحسن الله إليكم. هناك أسئلة خارج موضوع البدع، وهناك أسئلة في البدع، وهناك أسئلة في الدرس. فنبدأ بالأسئلة التي تخص الدرس. يقول: أحسن الله إليك، تزيد البدع إذا كثرت قراؤكم وقلت فقهاؤكم. ما المقصود بالقراء؟

ج: كما بينا، لما فرق ابن مسعود بين القراء والفقهاء عرفنا أنهم اللي يقرءون ولا يفقهون هذا مقصوده هنا، لما جعلهم قسيمين: قراء، وفقهاء.

علمنا أن القراء عكس الفقهاء؛ يقرأ وعنده شهادات وعنده، لكن ما يفقه، ما يعرف السنة من الأثر، من غيره. نعم.

س: أحسن الله إليك: يقول كيف تكون البدعة في قراءة القرآن؟

ج: في طريقته، أو في ترتيب شيء معين، أو يحدث شيء ليس في دين الله. نعم.

س: يقول: يتضجر بعض الشباب من شرح الدرس؛ بحجة أن فيه تشديد في بعض الأمور؟ نرجو التوجيه والإرشاد.

ج: هذا كلام السلف، إذا كان كلام السلف شدة، هذا كلام السلف يأتي بسنة أحسن من سنتهم، أو يتركنا على سنتهم، ولن يستطيع أن يأتي بأحسن من سنتهم. هذا كله كلام رسول الله، وكلام حذيفة، وكلام ابن مسعود، وكلام أبو بكر، وعمر، إذا كان هذا تشديد.

س: أحسن الله إليكم. يقول: هل المقصود بالسبل والجواد المعاصي أم الطرق؟

ج: الطرق التي تصرفك عن الصراط المستقيم، أي طريق يصرفك عن الحق فهو طريق، وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم في حديث آخر: « عليها ستور مرخاة »7 وفيه واعظ في قلبك يقول: لا تدخل، لا ترفع الستر، فإن رفعت الستر ودخلت فإنه يفضي بك للنار. نعم.

س: أحسن الله إليك. يقول: في أثر ابن مسعود أنه قائم يقص، ما الذي يدل على أن القص هو الوعظ؟

ج: فعل ابن مسعود، تقدم معنا وإيش كان يقول؟ ابن مسعود يقص بمعنى كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يقص على أصحابه: ﴿ فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ﴾8 على السنة.

إنما ذُمَّ القصص -كما قلنا- لأنه انحرف أصبح فيه كذب، وأصبح إماتة للعلم، وصرف عن الوحي، وأمثاله. نعم.

س: أحسن الله إليكم. يقول: شخص يعمل عملا ليس من السنة متأولا، فهل يسمى هذا الشخص راشدا لصلاح قصده؟

ج: لا. لا بد من اثنين؛ لا بد راشد، ومهدي، الصراط المستقيم عرفوا الحق واتبعوه، إذا كان إنه راشد وغير مهدي، إنه يكون سبيل المغضوب عليهم، وإذا كان إنه ما اهتدى يكون في سبيل الضالين. نعم.

س: أحسن الله إليكم. نرجو منكم ذكر الأسباب الموجبة للخشوع؟

ج: الأسباب الموجبة للخشوع القرآن: ﴿ لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ﴾9 القرآن على طريقة السلف يقول الله عز وجل عن الحجارة، الحجارة: ﴿ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ﴾10 لكن قست قلوبكم، كما قال الله لبني إسرائيل ونحن على آثارهم، نتبع سننهم: ﴿ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً ﴾10 أرأيت الحجر إذا خرَّ من الجبل؟ تراه هبط من خشية الله، من خوف الله؛ فالقرآن، وقيام الليل، وقراءة الآثار، والسنن، هذه تورث الخشوع. نعم.

س: أحسن الله إليكم. يقول: أنا طالب علم مبتدئ، وهناك بدع وفرق معاصرة، فهل هناك كتب لعلماء معاصرين وردود عليهم؟

ج: قبل أن تعرف الباطل اعرف الحق، قبل أن تعرف الفرق وما كانت عليه من باطل، اعرف الحق، اعرف السنة، وتمسك بها.

أنا أقول: من الخطأ الآن في أقسام العقيدة في الجامعة، أو في غيرها إن الطالب يأتيهم من الثانوي ويدرسونه مذهب المعتزلة، ومذهب الأشاعرة، ومذهب الجهمية، هو ما عرف مذهب السنة، وما تمسك به.

أولا: يجلس سنتين، ثلاث سنوات لا تسمع عن الفرق هذه شيء؛ حتى تصل إلى درجة اليقين، وتعرف إيش كان عليه السلف، فإذا رسخت قدمك، وأنت محتاج إلى أن تقرأ، تعرف ضلالهم، فاعرف ضلالهم. أما أن تعرف كل الفرق مرة واحدة؟ تزيغ هكذا، لا بد أن تعرف الحق أولا وتثبت عليه. نعم.

س: أحسن الله إليكم. يقول: ما صحة هذا الأثر "إذا كثرت قراؤكم وقلت فقهاؤكم"؟

ج: هذا صحيح، ثابت عن ابن مسعود من طرق كثيرة. نعم

س: أحسن الله إليكم. يقول: يا شيخ هل يعني من كلام النبي عليه السلام: « فاعتزل تلك الفرق كلها »11 دليل على أنه قد يأتي زمان ليس فيه إمام للمسلمين متبع؟

ج: نعم، يأتي زمان ليس فيه جماعة، ولا فيه إمام متبع، والناس فوضى، يأكل بعضهم بعض، ويقاتل بعضهم بعض، فهنا اتركهم كلهم، لا تقاتل مع أحد: « إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار »12 اترك هذه الفتن كلها، سوِّ مثل سعد بن أبي وقاص لما هاجت الفتن اعتزل وذهب للبرية. نعم.

س: أحسن الله إليكم. يقول: هل اجعل الاهتمام بحفظ القرآن، أو الاهتمام بتفسيره، والإكثار من قراءته؟

ج: هذا، وهذا؛ احفظ قليلا قليل، واعرف المعاني، واحفظ واعرف المعاني، كما قال تعالى لما بين العلة لماذا القرآن ينزل قليلا، قليلا: ﴿ وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً ﴾13 فقال الله له: ﴿ كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ ﴾13 كل خمس آيات عرفت معناها تثبت، ثم تأتي اللي بعدها وتثبت الفؤاد، ثم بعدها تثبت الفؤاد، يكون الحفظ والمعاني سواء. نعم.

س: أحسن الله إليكم. يقول: ما معنى قوله صلى الله عليه وسلم: « لا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا. »14

ج: يعني معناه لا يقبل الله منه عملا، هذا من نصوص الوعيد، كما قلنا في البدع: أن المانع يكون أقوى من المقتضي، أن الإحداث في المدينة يذهب الحسنات، يكون إنسان يعمل الواجبات عليه ولا يثاب عليها لأنه فعل أمر شديد. نعم.

س: يقول -في العمليات الاستشهادية- يقول: الفتوى تختلف باختلاف الأماكن والأزمنة، وفتوى العلماء هناك بجواز ذلك وهم ممن يعايشون ذلك، وليس من يعايش....

ج: لا. لا. الواقع ما يلتفت له إلا بعدما نتفق على الشرع؛ يقول ابن القيم وغيره: حتى تكون الفتوى مطابقة لا بد من ثلاثة أشياء: أول شيء تعرف الدين اللي بعث به محمد، وتعرف السنة، والثاني تعرف الواقع، والثالث تطبق السنة على الواقع.

فالآن السنة، نحن من يقول إنه يوجد جواز أصلا؟ من يقول: إن هذا يتقرب إلى الله؟

قبل ما نقول إن هذا يختلف باختلاف الواقع هذه سنة واحدة، ائتوا بدليل على أنه يستثنى من الإجماع بقتل النفس القتل في الجهاد، إذا أتيتم بدليل، نقول: الواقع يختلف.

أما هذه ما أصبح واقع مختلف، أصبح دين مختلف، سنة مختلفة، لا بد من دليل. نعم.

س: أحسن الله إليكم يقول: نرجو منكم الكلام عن المصالح المرسلة؛ وذلك أن كثير من الشباب لا يفرقون بينها وبين البدع.

ج: هذه إن شاء الله بإذن الله سنذكره بالتفصيل، البدع في الأمور التعبدية في التقرب إلى الله، المصالح المرسلة فيما عُقل معناه، في الشيء المعقول المعنى، مصلحة مرسلة؛ يعني الشارع أطلقها أرسلها.

سنبين - إن شاء الله- بالتفصيل، في فرق، البدع يكون في التعبد في الإحداث في الدين. المصالح المرسلة، لا. مصلحة مرسلة؛ يعني أنظمة، وقوانين ليست تخالف الشرع، وهي تنظم حياة الناس، مثل قوانين المرور، وقوانين السير، وقوانين الطرق، والقوانين هذه. لا تخالف الشرع، وهي لا بد منها. هذه مصالح مرسلة معقولة المعنى، مثل وضع مدارس للناس يدرسون فيها، هذه ليست من الدين، لا تنسب للدين، يقال: هذه مصالح مرسلة. أما الدين. لا. إحداث في داخل الدين. نعم.

س: أحسن الله إليكم. يقول: هل تعتبر الأدعية التي توضع في جدار المقابر للتذكير من البدع؟

ج: ما أدري، ما أدري، يسأل عنها أهل العلم، يقول الأدعية التي تلصق في المقابر، ما أدري. نعم.

س: يقول: هل حدر الحديث بدعة؟

ج: ما أدري، نعم.

س: يقصد القراءة هذه يا شيخ التي نقرأ بها في الدرس.

ج: القراءة هذه، أنا ما أدري، أنا أسمع الشيخ ابن باز رحمه الله تقرأ عنده هذه القراءة ولا ينكر، القراءة هذه، أنا ما أدري إذا كان فيها شيء تترك. نعم. -انتهت. أحسن الله إليك.- وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله.

1 : البخاري : العلم (123) , ومسلم : الإمارة (1904) , والترمذي : فضائل الجهاد (1646) , والنسائي : الجهاد (3136) , وأبو داود : الجهاد (2517) , وابن ماجه : الجهاد (2783) , وأحمد (4/417).
2 : البخاري : الطب (5778) , ومسلم : الإيمان (109) , والترمذي : الطب (2044) , والنسائي : الجنائز (1965) , وأبو داود : الطب (3872) , وابن ماجه : الطب (3460) , وأحمد (2/478) , والدارمي : الديات (2362).
3 : البخاري : المغازي (4196) , ومسلم : الجهاد والسير (1802) , وأحمد (4/47).
4 : البخاري : المغازي (4196) , ومسلم : الجهاد والسير (1802) , وأحمد (4/47).
5 : مسلم : الإيمان (179) , وابن ماجه : المقدمة (195) , وأحمد (4/405).
6 : سورة الكهف (سورة رقم: 18)؛ آية رقم: 110
7 : الترمذي : الأمثال (2859) , وأحمد (4/182).
8 : سورة الأعراف (سورة رقم: 7)؛ آية رقم:176
9 : سورة الحشر (سورة رقم: 59)؛ آية رقم:21
10 : سورة البقرة (سورة رقم: 2)؛ آية رقم:74
11 : البخاري : المناقب (3606) , ومسلم : الإمارة (1847) , وابن ماجه : الفتن (3979).
12 : البخاري : الإيمان (31) , ومسلم : الفتن وأشراط الساعة (2888) , والنسائي : تحريم الدم (4122) , وأبو داود : الفتن والملاحم (4268) , وابن ماجه : الفتن (3965) , وأحمد (5/51).
13 : سورة الفرقان (سورة رقم: 25)؛ آية رقم:32
14 : البخاري : الاعتصام بالكتاب والسنة (7300) , ومسلم : الحج (1370) , والترمذي : الولاء والهبة (2127) , وأبو داود : المناسك (2034) , وأحمد (1/81).